اعتصام أمام السفارة الأميركية في عوكر احتجاجاً على زيارة بومبيو

غريب: اعتصامنا رفضاً لكل الإملاءات الأميركية على لبنان التي تؤكد أن الولايات المتحدة الأميركية هي رأس الإرهاب العالمي الذي يجب مقاومته
فيصل: إلى توحيد الجهود اللبنانية الفلسطينية لمواجهة صفقة القرن والمخاطر التي تهدد حق العودة

احتجاجاً على "زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى لبنان وتنديداً بسياسات الولايات المتحدة في العالم عموماً، ولبنان خصوصاً"، نفّذت القوى الوطنية والديمقراطية اللبنانية والفلسطينية، بعد ظهر الخميس 21 آذار الجاري اعتصاماً أمام السفارة الأميركية في عوكر وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة.
ورفع المعتصمون يافطات تندّد بالسياسات الأميركية ولا سيما مخططات "صفقة القرن" ومنها: "مشاريعكم لن تمرّ. سنواجه وننتصر/ إسحبوا جيوشكم من بلادنا، وارحلوا"، و"مشاريعكم لن تمرّ. سنواجه وننتصر/ لا للتوطين، نعم لحق العودة"، و"مشاريعكم لن تمرّ. سنواجه وننتصر/ نفطنا وغازنا لنا"...
غريب
وألقى الأمين العام للحزب الشيوعي حنا غريب كلمة قال فيها: نعتصم اليوم أمام السفارة الأميركية في عوكر، لنعلن موقفاً وطنياً مقاوماً ضد زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إلى لبنان، لما تحمله هذه الزيارة من أخطار عليه، جراء التهديدات العدوانية والضغوط السياسية والاقتصادية التي يحاول فرضها على لبنان وتحت عناوين شتّى،
فهو يأتي ليفرض تعليماته بقبول توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تنفيذاً لصفقة القرن بمنع الشعب الفلسطيني من حقه في العودة خدمة للكيان الصهيوني في تصفية القضية الفلسطينية وعلى حساب لبنان.
ويأتي ليفرض على لبنان ترسيم الحدود مع الكيان الصهيوني بما يستجيب لمصالح الكيان الصهيوني أيضاً في نهب ثروتنا النفطية والغازية والإعتراف بهذا الكيان".
وتابع "يأتي لمنع عودة النازحين السوريين عودة آمنة بالتنسيق مع سوريا ولمنع مشاركة لبنان في إعمارها تحت حجج لا تخدم إلاّ المشروع الأميركي في المنطقة ودعاته، بما في ذلك مواصلة ترسيخ الشرخ بين البلدين الشقيقين.
ويأتي للتحريض على خيار المقاومة وحصارها، ورفض تسليح الجيش اللبناني إلاّ من خلالهم، وبالشروط التي يريدون، بما يخدم توفير أمن الكيان الصهيوني واستمرار اعتداءاته المتكررة على لبنان.
ويأتي أيضاً لاستخدام الأزمة الاقتصادية الاجتماعية والمالية التي أوصلتنا إليها الحكومات المتعاقبة لفرض المزيد من الضغوط والتهديدات للقبول بهذه الأوامر والتعليمات، التي تشكل تدخلاً سافراً في الشؤون اللبنانية الداخلية".
وختم غريب كلمته بالقول "لكل ما تقدم اخترنا عن سابق تصوّر وتصميم الاعتصام أمام سفارة الولايات المتحدة الأميركية في عوكر، رفضاً لكلّ هذه الإملاءات الأميركية على لبنان التي تؤكد أن الولايات المتحدة الأميركية هي رأس الإرهاب العالمي الذي يجب مقاومته، أنها عدوّة الشعب اللبناني والراعي الأول للكيان الصهيوني وإن سفارتها في بيروت هي رمز العدوان والغطرسة الإمبريالية.
اخترنا الاعتصام أمام سفارتها لنطلقها بأعلى صوتنا إدانة عارمة لهذه الزيارة، محذّرين من أهدافها وانعكاساتها الخطيرة على لبنان، وفي الوقت عينه كي نكرّر أن من سمح ويسمح بهذا التدخل الأميركي والخارجي وبهذا الشكل الفظ هو هذا النظام الطائفي المذهبي، نظام المحاصصة والفساد، والمتمسكين به والذين يتحملون قسطاً من المسؤولية في وصول هذا الوضع المتردّي والمهين لكرامة كلّ اللبنانيين والذي يجري استغلاله سياسياً من قبل الولايات المتحدة الأميركية".
فيصل
بدوره، أكّدَ عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية ومسؤولها في لبنان علي فيصل أن "المقاومة الفلسطينية ستستمر وحق العودة سيبقى مطلباً رئيسياً لكل فلسطيني حتى العودة"، داعياً إلى توحيد الجهود اللبنانية الفلسطينية لمواجهة صفقة القرن والمخاطر التي تستهدف حق اللاجئين في العودة.
واعتبر "إن زيارة وزير الخارجية الأميركي بومبيو إلى المنطقة تأتي في سياق الترويج لصفقة ترامب التي يراد منها تصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية وشطب حق العودة وفرض التطبيع مع الاحتلال ومحاصرة قوى المقاومة في لبنان وفلسطين والتحريض عليها"، مؤكّداً "أن هذا المشروع الأميركي جاء ليخدم المصالح الإسرائيلية والمشروع الصهيوني الاستعماري الهادف لإنهاء القضية الفلسطينية وابتلاع المنطقة العربية وإشغالها بحروب وصراعات طائفية ومذهبية وتدمير قدراتها ونهب ثروات الشعوب".
كما شدّد على "أن مواجهة هذه المؤامرات تتطلب خطة لبنانية فلسطينية مشتركة وتوحيد الجهود بين كلّ قوى المقاومة والعمل على إنجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام من أجل إفشال هذا المشروع التصفوي".
وختاماً، أكّدَ "أن هذه الصفقة ومشروع الشرق الجديد لن يمرَّ والإستعصاء الأكبر أمامه هو الشعب الفلسطيني وصموده"، موجّهاً التحية "إلى أبطال الانتفاضة والمقاومة في الضفة والقدس والقطاع وإلى الشهيد الفدائي عمر أبو ليلى وكلّ الشهداء الذين يجسّدون بتضحياتهم ودمائهم أروع ملاحم البطولة من أجل نيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

عن النداء

 مجلة سياسية تصدر عن الشركة اللبنانية العربية للاعلام ش.م.ل وهي تعتبر صحيفة الحزب الشيوعي اللبناني وهي صحيفة أسبوعية.

وصدر العدد الأول من جريدة النداء في 21 يناير عام 1959

  

المزيد من التفاصيل