فيروس النظام الرأسمالي في نظر القائد والمفكر أحمد سيكو توري

إنّ شكل الاستغلال يتغير في النظام الرأسمالي إذ لم يعد الأمر يتعلق بالاستغلال الذي يمارسه شخص أو تمارسه مجموعة من الأشخاص، بل باستغلال أصحاب وسائل الانتاج للقوى الإنتاجية، سواء على المستوى الفردي أو الجماعي. ويتم الاستغلال بطريقة ملتوية تستخدم القسر بدرجة أقل. سوف يترتب عن هذا النظام توسعا في التجارة وتطورا في التقنية وطفرة علمية لم يسبق أن شهدها التاريخ. ويبرز هذا التطور مرة أخرى كيف يستطيع تغيّر نمط الانتاج قلب نظام الحياة الاجتماعية رأسا على عقب. يستعين النظام الرأسمالي بالقيود الاقتصادية لتعزيز مواقفه الخاصة ولتوسيع قاعدته تاركا أساليب القسر البدني التي كانت سائدة في النظامين الاستعبادي والإقطاعي. ويستولي أصحاب وسائل الانتاج مباشرة، أو عن طريق وسيط، على جهاز الدولة فيستخدمونه من أجل تعزيز سلطتهم.  إنّ النظام الرأسمالي يقيم الديمقراطية البورجوازية أو على الأرجح الديمقراطية البرلمانية التي تحرم الشعب من وسائل التعبير عن آرائه كما تحرمه من أي تحكم ومن أية وسيلة تأثير على جهاز الدولة. وفي الواقع يحجب هذا الشكل من الديمقراطية الأسس الحقيقية للدولة البورجوازية والمتمثلة في الاستبداد والظلم.  سرعان ما قاد التطور المذهل للقوى الإنتاجية،  داخل المجتمع الرأسمالي، والطفرة الهائلة في العلم وفي التقنية بالإضافة إلى التناقض القائم بين التملك الخاص لوسائل الانتاج والطابع الجماعي للإنتاج إلى انشقاق الأمم التي تتبنى النظام الرأسمالي إلى طبقات اجتماعية متعادية: الطبقة الرأسمالية أو البورجوازية والطبقة البروليتارية المتكونة من العمال ومن الفلاحين الفقراء.  إنّ الصراع الطبقي هو المظهر الثابت لانقسام العالم إلى طبقات متعادية. ولن تستطيع البروليتاريا التحرر من استغلال وقمع النظام الرأسمالي التي تريد إلغائهما من دون إلغاء امتدادات الرأسمالية المتمثلة في الامبريالية والاستعمار والاستعمار الجديد.  على البروليتاريا ألّا تنسى أبدا أن تطور نمط الانتاج الرأسمالي هو من ولّد الإمبريالية لقد عرفت الامبريالية، التي ظهرت أثناء النصف الثاني من القرن التاسع عشر، طفرة إبّان القرن العشرين الذي شهد توسع الحقبة الاستعمارية في آسيا وفي أفريقيا، كما شهد استغلالا استعماريا جديدا لبلدان أمريكا اللاتينية وإخضاع العالم لنمط الانتاج الرأسمالي. إنّ أهم المؤشرات الاقتصادية للامبريالية هي: تمركز الانتاج ورأس المال على أساس الملكية الخاصة لوسائل الانتاج. اندماج الرأسمال المصرفي والصناعي والتجاري ممّا يؤدي إلى الأوليغارشية المالية؛ تشكّل اتحادات احتكارية دولية (أوليغوبول) مُصمَّمَة من أجل تقاسم العالم والهيمنة عليه.   نبذة عن مسار الكاتب (من إعداد محمد وليد قرين): أحمد سيكو توري (1922-1984) مفكر وقائد وطني ثوري غيني (غينيا كوناكري) وأول رئيس لجمهورية غينيا. أمين عام لنقابة عمال البريد والمواصلات بغينيا، في أربعينات القرن العشرين، إبان الاستعمار الفرنسي. شارك في تأسيس اتحادية النقابات العمالية الغينية. تقلد في المنتصف الثاني من خمسينات القرن العشرين منصب أمين عام للاتحاد العام لعمال إفريقيا السوداء. قاد الجماهير الشعبية الغينية نحو الاستقلال من فرنسا سنة 1958. كانت الدولة الغينية بقيادة، أحمد سيكو توري، تدعم الحركات الوطنية التحررية في إفريقيا (دعم حروب التحرير الوطنية في الجزائر، غينيا بيساو، أنغولا والموزمبيق) في 22 نوفمبر 1970 قاد سيكو توري بلده إلى الانتصار على العدوان الامبريالي البرتغالي (بدعم فرنسي) على جمهورية غينيا.     ترجمه من الفرنسية إلى العربية: محمد وليد قرين، قاص ومترجم جزائري، أستاذ بجامعة الجزائر عنوان النص في اللغة المصدر: Ahmed Sekou Touré, Le régime capitaliste  

Image

تطبيع الأيديولوجيا وايديولوجية التطبيع

شكّل كتاب كارل ماركس المحوري "رأس المال" العمل التأسيسي لجملة من النظم الفكرية و"السيستمات الثورية" شكلت في ما بعد ما يُعرف بالماركسية أو بشكل أدق "الاشتراكية العلمية. وضع ماركس من خلال "نقض الاقتصاد السياسي" أسس قارة علمية جديدة تجمع في نظرياتها المتعدّدة بين مواد علمية حرصت البرجوازية على ابقائها منفصلة الواحدة عن الأخرى مثل الاقتصاد، علم الاجتماع، علوم السياسة، علم التاريخ وأيضاً علم النفس.

Image

الفياغرا والحمير

في ١١ حزيران الفائت، انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمواطن اشتكى لوزير الثقافة والآثار العراقي، حسن ناظم، سوء الأحوال المعيشية في ظلّ رعايته لتسعة أطفال، قبل أن يقاطعه الوزير متهكّماً " بتآخد فياغرا؟ ".

Image

سجال الفيدرالية: هل المأزق في الشكل المركزي أو اللامركزي للدولة؟

نشأت الفيدرالية عبر اتحاد عدة دويلات أو كانتونات او ولايات في دولة واحدة أو تفكّك دولة بسيطة موحّدة إلى كيانات سياسية ودستورية مستقلة يتم توحيدها ثانية على أساس دولة فيدرالية إلّا أن هذه الحالة لم تحدث عملياً إلّا بعد صراعات وحروب كما في البوسنة مثلاً بعد تفكّك يوغوسلافيا حيث أدّت مطالبة الصرب في البوسنة بالانضمام إلى صربيا إلى نشوب نزاع مع المسلمين في البوسنة أدّى إلى نشوء اتحاد فيديرالي. شكلّت المساحة الشاسعة والتعدّد الاثني عاملين أساسيين في نشوء الفيدرالية. وتنشأ الدولة الفيدرالية على أساس علاقة تعاقدية بين الدول الأعضاء على الإتحاد كشكل من أشكال العقد الاجتماعي وليس قسراً كما يحق لأيّ عضو الخروج من الاتحاد ضمن شروط وإجراءات محددة.

Image

النقابة تنتفض، فتنتصر ل ١٧ تشرين

النضال فعل تراكمي يبني المستقبل حجراً فوق حجر، وهو يقوم على الإيمان بعدالة القضايا التي تخاض. وفي هذا السياق فإن انتفاضة ١٧ تشرين هيّأت الأرضية الصحيحة لتعديل مزاج الشعب اللبناني تجاه مستقبل البلاد وحلم أبنائه ولا سيما الشباب منهم.

Image

يديرون الانهيار ويتحايلون على الشعب

مع تواصل الإنزلاق إلى الانهيار الشامل، واستمرار صرخات الشعب أجواء انتفاضة، لم يبق مرجع حتى في المدى العالمي، وصولاً إلى البابا والفاتيكان، إلّا وعبّر عن قلقه إزاء ما أصاب لبنان من انهيار متمادي يطال الدولة والشعب اللبناني بكليته. ومع ذلك تستمر الطبقة السلطوية وأقطابها بالتشبّث بكراسيهم، دون امتلاكهم مشروع وكفاءة أو حتى إرادة، لمعالجة حقيقية لهذا الوضع الكارثي، الذي لم يسبق أن عاشه اللبنانيون. فلا يعالجونه ولا يتركون أمر معالجته لغيرهم. وهذا السلوك يؤكد سوء إدارتهم للوضع وعدم تحسّسهم بما حلّ ويحلّ بالشعب والبلاد. ورغم النقمة الشعبية العارمة التي تجلّت في انتفاضة 17 تشرين، بقيت مصالحهم الخاصة والشخصية هي أولوياتهم. ووصلت ذرائعهم وتلاعبهم في استخدام الميثاق والصيغة الطائفية، إلى الشلل والجوع المشتركة، وحتى الموت المشترك بدلا من العيش المشترك.

Image
الصفحة 1 من 27