ماركس في مواجهة رأس المال

"في ظلّ النظام الرأسمالي، العامل يعمل كي يبقى على قيد الحياة. العمل لا يعتبر جزءاً من حياته، بل على العكس من ذلك، هو تضحية من العامل بجزء من حياته. العمل هو سلعة يجري بيعها إلى آخرين." – كارل ماركس.

Image

ليكن كلّ يومٍ عيداً للعمال!

ليس الأوّل من أيّار يوماً عادياً، ولا مناسبةً احتفالية، ولا ذكرى حنين إلى الماضي. إنّه يوم لشحذ الهمم والطاقات ولاستنهاض النضال العماليّ والشعبيّ العام من أجل تحقيق تغيير يؤمن حقوق العمال الطبقيّة والسياسية والاجتماعية.

Image

زيارة مهمّة إلى سجن جورج عبدالله، ولكن..

حسناً فعلت وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم بزيارتها إلى الأسير اللبناني جورج إبراهيم عبدالله في معتقله الفرنسي برفقة السفير اللبناني في فرنسا، لتكون بذلك أوّل زيارة في التاريخ لمسؤول لبناني في الحكومة أو مجلس النواب إلى سجن أسيرنا البطل بعض مضي 37 عاماً على اعتقاله!

Image

ماذا عن الحياد الإيجابي؟

تنطّح البطريرك الماروني ليطلق ديناميةً سياسيةً جديدة / قديمة تحت عنوان الحياد الإيجابي وطلب عقد مؤتمر دولي حول لبنان، ليختزن هذا الطرح في طيّاته إعادة إحياء ما تبقى من فريق 14 آذار، وهو الذي كان، إلى جانب شركائه في فريق 8 آذار، جزءاً مكوناً وأساسياً من المنظومة الحاكمة التي قادت لبنان إلى الإفلاس والفقر الانقسامات المذهبية والتأزّم السياسيّ.

Image

يقتلون طرابلس تجويعاً وإفقاراً وقمعاً وتخويناً

من السهل أن يرى الناس في نماذج فجّة مثل الرئيس السابق ترامب تعبيراً عن حالة عنصريّة فوقيّة حاقدة، أو غيره من نماذج الفاشية المتجدّدة، لكن هل يرونها في زعمائهم المحليين الأقرب إليهم؟ أهل السلطة والحكم الذين تعاقبوا على إدارة البلاد والعباد في لبنان ترامبيّون قبل ترامب نفسه. يرون في لبنان نموذجاً فريداً يجب أن يعمل في خدمة طبقة مخمليّة فاحشة الثراء والفساد، على حساب موت وتهجير وتجويع وإذلال ما تبقى من مواطنين غيرهم، وعلى حساب العمال الأجانب واللاجئين وكل ما لا يخدم حساباتهم وأجنداتهم.

Image

الأزمة الأميركية أعمق من بهلوانيات الرئيس البرتقالي

اعتاد العالم على مشاهد الانقلابات التي يدعمها من وراء الستار رؤساء أميركيون في دول أخرى حول العالم، لكن ما أتى جديداً هذه المرّة هو قيام الرئيس الأميركي ترامب بالتحريض على انقلاب على نتائج الانتخابات في أميركا نفسها.

Image
الصفحة 2 من 8