عودةُ بونتيكورفو إلى الجزائر (٢ / ٢)

  غيلو بونتيكورفو هو مخرجٌ سينمائيٌّ إيطاليٌّ راحل وهو يعدُّ من أعظمِ المخرجين على الإطلاق وأكثرهم تسيّساُ وانحيازاً لقضايا الشّعوب. وبالرّغم من كلّ ما أخرجه بونتيكورفو من تحفٍ سينمائيّة إلّا أنّه لم يتسنّ له أن يخرجَ عدداً أكبرَ من الأعمال ليرحلَ آخذاُ معهُ لائحةً من المشاريعِ الّتي لم تبصرِ النّورَ وأهمّها مشروعُ فيلم حولَ الانتفاضة الفلسطينيّة وآخر عن اغتيال الأسقف اوسكار روميرو، إلخ. ورحلَ بونتيكورفو عام ٢٠٠٦ بعد أن انتهى به إخلاصُه لفكره وعدم تنازله للسّينما التجاريّة في الغرب إلى أن يعمل في مجال إخراجِ الإعلاناتِ التّلفزيونيّة. وبعد أن تناولنا في المقالةِ السّابقة إحدى أهم أعمال بونتيكورفو :'' معركة الجزائر ''، سنتحدّت اليوم عن عودةِ المخرج إلى الجزائرِ بعد ٢٦ سنة من إنجازِ العمل بهدفِ الاطّلاع على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية بعد مسيرة عقودٍ من الاستقلال.

Image

الحماسة الصامتة *

بين حماسة القول وحماسة الفعل مسافة... وقد نقول: مسافة طويلة... هكذا اعتدنا "معرفة" العلاقة بين الحماستيْن.. لأننا اعتدنا ممارسةَ الوجه الواحد من الحماسة... حماسة القوْل، دون الفعل... لقد اعتدنا ذلك زمناً طويلاً طويْنا خلاله مراحلَ طويلةً من تاريخنا القومي الحديث، حتى رسختْ عندنا صورةُ المسافة الوهمية بين حماسةِ القول وحماسةِ الفعل... وحتى رسختْ عندنا لذلك صورةٌ وهمية للعلاقة بين الحماستيْن، هي صورةُ التناقضِ الباطلِ بينهما!... ***

Image

رسالة من ميّتٍ على قيد الحياة...

هنا، في أماكننا الصيفيّة، سرَتْ رجفةٌ صاخبةُ المنايا، تلفّتنا حوالينا بدهشةٍ واستغراب، بألفِ ألف سؤالٍ وسؤال في الثانية الواحدة. كانت عقاربُ السّاعةِ تُشيرُ للسادسة والنصف عصراً على وجه التقريب، لكنَّ عصفاً ضرب الأرجاء، وخيّمَ في فضاء بيروت ألوانٌ لم نعهد لها مثيلاً؛ فامتثلنا لإراقةِ دمِنا وإزهاق أرواحنا، غير مبالين بتساقط الزجاج وقضبان الألمنيوم، كما لو تسحبنا إليها تلك السحابةُ المتخذةُ شكل الفطر.لكنّه، ليس موسم الفِطر، ولسنا في عيد الفطر السعيد، بل نحن في عيد الأضحى المبارك، في عيد الجيش اللبناني.

Image

سحرُ بونتيكورفو في معركة الجزائر

غيلو بونتيكورفو هو مخرجٌ سينمائيٌّ إيطاليٌّ راحل وهو يُعدُّ من أعظمِ المخرجين في تاريخ السّينما الأوروبية وأكثرهم تسيّساً. فالبرّغم من أنّ أفلامه اللاتجارية كانت قليلة، تمكّنَ بونتيكورفو بنجاح من طبع بصمته في الأجيال القادمة، لاسيّما في فيلمه الشّهير "معركة الجزائر" الّذي، واقتباساً عن إدوارد سعيد، شكّلَ مستوى سياسيّاً وجماليّاً لم يُعادَل على الإطلاق.

Image

"حلول وسط "! *

ليس شيء يصحُّ أن يعلَّقَ عليه اسم "الجدل البيزنطي" في هذا البلد وفي هذه الأيام، كهذا الجدل الذي يدور منذ أيام، أو أسابيع، في أوساط "المعارضة"... وأول مظاهر "البيزنطية" في هذا الجدل، أنّ " المعارضين " المتجادلين لم يستطيعوا، بعدُ، أن يعرفوا ماذا "يعارضون" ومَن ذا "يعارضون"! ونحن نسأل الآن مع هذا الشعب الحائر بأمرهم، ونسأل هؤلاء المعارضين أنفسهم: ماذا "يعارضون" ومن ذا "يعارضون"؟

Image

نقتاتُ رمادَ الكُتُبِ والأفكار

التكوين، هذا الرحب المعجوق العقائد، تراجيديا أزليّة، بمثابة صكٍّ، أو عقدٍ يتضّمن إنتاجَ ظهورٍ جماعيٍّ، يُكسَرُ فيه رأس التطوّر، لأجل الإفادة من تعبِ الجسد وعرقه. مجتمعات تعيش على الضغط النفسي والصحي والاقتصادي والاجتماعي، والخوف فزّاعة الوجود، رادارُ أو بارومتر البورصات التشاركية الدولتية، تتولّد فيها جماعات الفشل الجمعي، وأية نظرةٍ نقدية، ليست بذي أهمية، هي أشبه بكلاشيه دعائي، إعلانٌ غير بريء، يحتوي غرضيةَ التعريةِ البشعة، الفظّة والوقحة.

Image
الصفحة 10 من 21