"ائتلاف الحق في السكن": بنايات فارغة وسكان مشرّدون

  طالب "ائتلاف الحق في السكن" بتنفيذ سياسات فورية لضبط سوق الإيجارات، وتحديد بدلات الإيجار، وفق مؤشراتٍ تأخذ في الاعتبار تضخّم الأسعار وتراجع قيمة العملة الوطنية والأجور، وإلزام أصحاب الشقق إبرام عقود الإيجار بالليرة اللبنانية، وعدم إخلاء أي مستأجر، في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية.

Image

جامعات النظام

  عملية الإنتاج الفكري مرتبطة بعلاقات الإنتاج في المجتمع فطبيعة المجتمع والقوى المسيطرة فيه تضع المعرفة وإنتاجها ضمن أطر معينة. وعملية إنتاج هذه المعرفة ليست بريئة أو محايدة كما تسعى الطبقة المسيطرة إلى اقناعنا فيضعون العلم والمعرفة في مجالات خاصة لا تُؤثّر أو تتأثّر بالعلاقات التي تحكم المجتمع. انطلاقاً من هذه الفكرة المُعمّمة، رأينا استشراساً في الدفاع عن الجامعة الأميركية في بيروت كونها صرحاً معرفيّاً أو كما وصفها البعض "منارة العلم والمعرفة في المنطقة".

Image

سجون واكتظاظ وكورونا.. ماذا عن المعالجات؟

لا يزال نحو نصف السجناء الـ 69 الذين تمكنوا من الفرار منذ أشهر من سجن قصر عدل بعبدا أحرارًا، ولم تتمكن القوى الأمنية من القبص عليهم واعادتهم الى السجن ليخضعوا للمحاكمة العادلة وتنتهي قضاياهم بما لهم وما عليهم، وبالسرعة الواجب أن يسير بها القضاة ليس في هذه القضية فحسب بل في جميع المحاكمات التي يشرف عليها القضاء اللبناني. علمًا أن هروب هؤلاء السجناء لم يكن الأول ولن يكون الأخير.

Image

سياسات الفساد والتهديد تطيح بحقوق الأساتذة "المستعان بهم"...!!

  "أنا اللي برسم السما اللي بدي عيش تحتها متل ما أنا بشوفها... حياتي إلي مش إلهن... وكرامتي قبل أي شي"... بهذه الكلمات دافعت "سلوى" اسم مستعار لإحدى المعلمات في صفوف الحضانة عن حقّها في خوض الإضراب العام يوم الاثنين 14 كانون الأول الجاري، معلنة بغصة التزامها به منفردة في مدرستها بعدما نجح تهديد المنسق الميداني بزعزعة قرار زميلاتها وزملائها وتراجعهم عن التقيد به خوفاً من استبدالهم، بقوله "ألف أستاذ بنجيب بدال الأستاذ/ة اللي غايب/ة" مع العلم أن مدير المدرسة أكّد لهم دعم الإدارة في ممارسة حقهم الديمقراطي دفاعاً عن مطالبهم.

Image

ارفعوا أيديكم عن جامعة الوطن

  ترجع بنا الذاكرة الى سنوات خلت، حيث كان المثل الشائع بين أهلنا يقول "عم علملكم أحمد". وهو مثل قد يكون صحيحًا وقد يكون مفبركًا، غير أنه يحمل دلالات خطيرة في مقدمتها، أن التعليم في ذلك الحين، لم يكن متاحًا للفئات الشعبية الفقيرة وإنّما كان بمتناول أولاد الطبقات الثرية في الأعمّ.

Image

الدولار الطلابي: من الإقرار إلى التسويف

مع انفجار الأزمة الإجتماعية النقدية في البلد، والتي أدّت إلى ضائقة إقتصادية حاصرت الغالبية العظمى من الشعب اللبناني، ونتج عنها هبوط حاد في مستوى معيشته إلى حدود خط الفقر، وأصبح محاصراً بين متطلبات حياته الباهظة التكاليف نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار وارتفاع الأسعار وجنونها وبقاء المداخيل على حالها، لا بل تدنّت عند شرائح عديدة من المجتمع. هذه الأزمة أطاحت باستقرار معظم العائلات والأسر التي بنت عيشها على إنتاج معيّن وزّعته وفق الاستقرار النسبي للأوضاع الاقتصادية السائدة، ولعلَّ المظهر الأبرز لتلك الأزمة تجلّى عند الأسر والعائلات التي أرسلت أولادها للتعلّم في الخارج وفق حسابات دقيقة و محسوبة، مبنية على استقرار سعر الصرف الرسمي للدولار ١٥١٥ ل.ل. هذه العائلات تنتمي إلى فئات الموظفين والعسكريين والمتقاعدين من كليهما، إضافة لبعض أصحاب المهن الحرة وصغار التجار والمزارعين، باختصار جميع هؤلاء ينتمون إلى فئة محدودي الدخل، بنَت التزاماتها على أساس مداخيلها وفق السعر السائد المثبت منذ سنوات.

Image
الصفحة 1 من 2