Image

خطاب كره الذات والانهزامية في خدمة مصالح البورجوازية المحلية الكومبرادورية

يجري على لسان العديد من مواطنينا، بمختلف مواضعهم الطبقية، وصف كل عمل غير متقن بـ «خدمة العرب » (هذا عمل العرب). فمثلا تسمعهم يقولون عندما يرون طريقا معبّدا مليئا بالحفر الصغيرة أو بالحدبات: «خدمة عرب! » أو تسمعم يقولون عن الكسالى أو عن موظف يتماطل في إنجاز عمله: « إيه، العربي فنيان! ما يحبش يخدم! » (العربي كسول ولا يحب العمل). أمّا نحن فنتسائل حائرين: «واش دخّل العربي في الوسط؟ » من هو هذا العربي وهؤلاء العرب؟ إنّ المستخدم في الجزائر لكلمة « العربي » في سياق عبارة "العربي فنيان" يقول بعبارة أخرى "الجزائري فنيان" وعندما يقول "شوف خدمة العرب! » فهو يقصد " شوف خدمة الجزائريّين".

Image
Image

تفكير التراث اجتماعياً أم إنكاره

مع بداية مرحلة الحداثة في الغرب وإنجازاتها على الصعد كافة والتي أعقبت قروناً من الظلامية والجهل عُرِفت بالقرون الوسطى، بدأ مفكّرون وكُتّابٌ عربٌ ومسلمون بطرح إشكالية تخلّف العالمين العربي والإسلامي، وأسباب تقدّم غيرهم؛ فكان سؤال شكيب ارسلان في كتابه... لماذا تخلّف المسلمون وتقدّم غيرهم من الأمم...؟ ذلك أدّى إلى حراكٍ فكريٍّ ثقافيٍّ "ذو اتجاهات ايديولوجية ومنهجية مختلفة"...

Image
Image

في جدلية الحب والثورة

بين الحب والثورة قواسم مشتركة، منها أن كليهما ينهض على توقٍ لتجاوز حالِ قائم إلى حالٍ مُشتهى. الحب، أياً كانت طبيعته، طاقة جوّانية تشع من إنسان وتصبو إلى تماهٍ في آخر، أو حاجة لجوجة لا تنصرف حتى تجد إشباعها في الآخر. والثورة، أياً كانت طبيعتها، خروج على وضع لم يعد مقبولاً، وفعلٌ يهدف إلى خلق وضع آخر.

Image
الصفحة 1 من 21